الجمعة، 15 مايو، 2009

16 مايو .. يوم تاريخي للمرأة والأمة

هناك أيام تمر علينا مرور الكرام .. فلا نعيرها من أجندتنا أي احترام وهناك أيام تبقى في داخلنا أبد الدهر .. فتطغى على ما سواها طوال العمر ولعل يوم 16 مايو يشكل بما لا يدع مجالا للشك يوما تاريخيا ومميزا جدا بالنسبة للمرأة الكويتية والعربية بل والأمة بأسرها .. فهو يوم حدث وقد تحدث فيه وقائع تاريخية غيرت مجرى ومسار الأمة .. إنه اليوم الذي انتقلت فيه الأمة من حزن " الآه " إلى فرح الـ " آه ونص " .. إنه اليوم الذي صرخت فيه المرأة معترضة على أوضاعها المزدرية في العالم العربي فقالت " يا طبطب وادلع .. يا يقولي انا تغيرت عليه " ! إنه اليوم الذي أعلنت فيه الشعوب طريقتها المفضلة في الحياة قائلة " شخبط شخابيط لخبط لخابيط " .. إنه اليوم الذي غنى فيه الحكام ( طبعا لا أقصد العرب! ) للمحكومين النائمين طوال عقود على أذنيهم " شاطر شاطر " .. إنه اليوم الذي يسأل فيه المباحث كل من يتجرأ على المطالبة بالتغيير " بتفكر في إيه ؟ " .. إنه اليوم الذي أقنعنا فيه أنفسنا رغما عنا أن " الدنيا حلوة " .. إنه اليوم الذي ولدت فيه المرأة التي هزت عروش العروبة .. وأيقظت فينا الفحولة .. وعلمتنا كيف يكون في زماننا التخنـ .. رجولة .. إنه اليوم الذي ولدت فيه الجميلة الكتكوتة الأمورة الفنانة العظيمة .. نانسي عجرم .. فكل عام وهي بألف مليون خير .. وكل يوم يطير من قيمتنا الإنسانية ألف طير .. كل عام ونحن متعجرمون أكثر .. وهايفون أكثر .. ومنسيون أكثر .. ومهزوزون على الوحدة والنصف أكثر ! . __ . بعيدا عن الهلوسة السابقة .. ونزولا عند رغبة الزملاء الذين أعلم أنهم سيتهموني بالخداع في العنوان ;p .. أذكّر أن غدا 16 مايو يصادف ذكرى حصول المرأة الكويتية على حقوقها السياسية .. وهو في ذات الوقت يوم الاقتراع المصيري لتحديد مستقبل الكويت .. فنعم للمشاكة بورقة ملونة ( فيها صوت أو أكثر ) أو بيضاء .. المهم المشاركة لأن عدمها يعني انخفاض نسبة الاقتراع وبالتالي انخفاض الإيمان بفكرة الديمقراطية .. والكويت تستحق منا القليل من العناء والوقوف بالطابور .. لنختار من يحرص حقا على مصلحتها لا ابن الطائفة أو التيار او القبيلة التي ننتمي إليها .. أمل .. وربما يكون آخر أمل ! . __ . اعتذار مجدد عن الانقطاع عن عالم التدوين الجميل وزيارة مدوناتكم العامرة أخواني وأخواتي .. صدقوني أفتقدكم أكثر مما تفتقدوني .. ولكنها الظروف الظالمة التي دائما ما تفرق بين الأحبة .. ولي عودة قريبة بعد الانتخابات ونقاهة بضعة أيام بإذن الله لأتشرف بزيارتكم والاستمتاع والاستفادة مجددا بأطروحاتكم .. فأرجو منكم المعذرة ..