الجمعة، 5 ديسمبر 2008

النساء من الوفرة .. الرجال من العبدلي

النساء من الوفرة .. الرجال من العبدلي في سالف العصر والزمان ، وقبل أن يصبح كما هو اليوم شكل الإنسان ، عاش أرض العرب من الخلق جنسان ، رجال عتاة قساة الفكر والأبدان ، ونساء رقيقات يعشقن الزينة والألوان . اتخذ الرجال من منطقة العبدلي ، القابعة شمال خريطة دولة الكويت ، وما فوقها حتى القطب الشمالي مقرا لهم ، فكانت عيشتهم التي لا يعرفون ماضيها لفقدانهم الذاكرة ، وطبعا لا يذكرون سبب فقدانهم الذاكرة ! أما النسوة ، فاتخذن من منطقة الوفرة ، الواقعة جنوب دولة الكويت ، وما تحتها حتى القطب الجنوبي مقرا لهن ، فكانت عيشتهن التي لا يذكرن من ماضيها أيضا أي شيء لفقدانهن الذاكرة ! ومن غير مقدمات ، قادت الصدفة أحدهم وهو يقود " الوانيت " ( 2 ) لأن يشاهد " شمحوطة " ( 3 ) من بنات الوفرة وهي تسقي الزرع ، ففز قلبه وهرع إلى أبناء جنسه ليبلغهم بهول جمال ما رأى ، فيما كان الخوف " من وجهه الودر " ( 4 ) هو الدافع لتبلغ بنات جنسها بهول ما رأت أيضا ! وباقتراب خطوة بـ " طفاقة " ( 5 ) منه وباستحياء منها ، كان لقاء الجنسين متوقعا في مدينة الكويت قبل مئات السنين ، وكان في داخل كل منهما شيء يحن إلى الآخر ويتعاطف معه ، فساد التسامح والصبر الطرفين ، وبدأ كل منهما في التعلم عن الآخر ليسهل عيشته معه . تعلم الرجل كيف يقدر الجمال ، وكيف أن النعومة لم تعد مجرد شتيمة يطلقها على بني جنسه ! فيما تعلمت المرأة أن عدم إجادة القول الحسن لا تعني بالضرورة ضياع العاطفة المهمة بالنسبة إليها . بدأ كل طرف يتعلم أكثر عن الآخر ، ومع مضي السنين بدأ كل طرف يتناسى ما تعلمه ، فاشتعلت شرارة المشاكل بينهما حتى سادت الاتهامات المتبادلة بين الطرفين ، وصار كل منهما وكأنه لا يعرف عن طبيعة الآخر شيئا ! وسط كل هذه الفوضى كان لابد من وجود منقذ " احم احم طبعا انا ! " يقدم دليلا مختصرا عن الاختلافات بين الجنسين وسبل تطويعها لمصلحة الحياة الزوجية ، بدل أن تكون عائقا وسببا في ازدياد حالات الطلاق التي أصبحت أكثر من الهم على القلب !
( من كتابي الأول : النساء من الوفرة .. الرجال من العبدلي )

هناك 21 تعليقًا:

غير معرف يقول...

زيارة أولى لمصافحة هذه المولودة الحديثة في عالم المدونات
مدونه قيمة كما يقولوا ( الكتاب واضح من عنوانه )

اعجبنى ماورد هنا
وساقتنى هذا الكتاب ان شاءالله

الإعلامي أحمد الحيدر يقول...

ماشاء الله عليك .. المدونة عمرها ساعتين فقط ولم تعلن بشكل رسمي وشرفتني سيدي المجهول بأن تكون الزائر الأول لها..

أتمنى أن تكون المدونة دائما عند حسن الظن ومساهما في نماء مجتمعنا الكويتي الصغير ..

Fskra يقول...

تمنيت أكون في الكويت عشان اشتري الكتاب
بس انشالله أول ما أرجع الديرة راح اشتريه :) موفق يا رب

منطلقة بطموحي يقول...

قواك الله اخوي أحمد
استانست وايد لزيارتك لمدونتي .. نورت :)
بخصوص الكتاب ، الصراحة حلو و ممتع و استفدت منه :) .. تناولت المواضيع بشكل بسيط و حلو ..
ان شاء الله بحط نبذة مفصلة عن بعض الكتب اللي شريتها من معرض الكتاب و منهم كتابك :) ..
الله يوفقك و يا رب نشوف اصدارات اخرى من تأليفك :) ..

الإعلامي أحمد الحيدر يقول...

شكري وتقديري الخاص وترجع بالسلامة ان شاء الله Fskra

الإعلامي أحمد الحيدر يقول...

الأخت منطلقة بطموحي ..
بل شرفني اقتناؤك لكتابي ومدونتك منورة بأصحابها وزوارها .. ويشرفني أن يعجبك الكتاب وتعرضيه في أي مكان ..
التوفيق لك و للجميع إن شاء الله :)

Salah يقول...

كل الشكر لمطقوق لاشارته لهذه المدونة الشيقة.

اسلوب شيق، أن شاء الله سأتطلع على الكتاب

تحياتي

الإعلامي أحمد الحيدر يقول...

تشرفت بزيارتك أخوي صلاح ..

أشكر الأخ مطقوق وكل من أشار للمدونة ..

دعمكم تاج على رأسي ..

وودي أنوه لشغلة .. بصراحة أبي أعتذر عن قلة خبرتي في أمور التدوين .. وبالتالي حتى ما أعرف شلون أعلن عن مدونات الزملاء .. بحاول أتعلم هالشي عن قريب ..

شكرا مجددا على المرور :)

RoOra يقول...

:)
توني طالبه الكتاب من دايموند بوك
أقراه و أرد اعلق عندك ;P

أحمد الحيدر يقول...

RoOra :

اتشرف بمعرفة رايج طال عمرج :)

ويسعدني مرورج :)

عائشة الكواري يقول...

مررت من هنا
جذبتني هذه المدونة
واعجبتني فكرة الكتاب
اسلوبك مميز اخوي احمد
اعتقد بأننا التقينا سابا في الكويت ضمن فعالية من فعاليات اليونسكو :)
بالفعل الدونات حولت العالم الى فريج :)

اتمنى ان اقرأ هذا الكتاب قريبا

بالتوفيق
عائشة الكواري

أحمد الحيدر يقول...

أهلا أختنا عائشة الكواري ..

نعم اظننا التقينا في وشة العمل الإقليمية التي أقيمت في الكويت قبل حوالي 3 سنوات :)

أشكر لك إطرائك ..

والكتاب متوافر في الدوحة .. شخصيا كنت هناك في معرض الكتاب مطلع العام .. ولي مقالة في المدونة حول هذه الرحلة :)

سررت بلقائك مجددا ومرورك الكريم .. تقبلي تحياتي :)

شمسـ لاتـ غ يب } يقول...

مساؤك فرح ,, سعدت بكون هذة الزيارة الاولى لمدونتك, ولن تكون الاخيرة , راقني طرحك , وصدق احرفك,,دمت

أحمد الحيدر يقول...

شمس لا تغيب :

وأنا سعدت أكثر بهذه الزيارة الكريمة ..

تقبلي أرق تحياتي :)

غير معرف يقول...

السلام عليكم

لطالما أردت أن أعرف الفرق بين كتابك و كتاب الرجال من المريخ و النساء من الزهرة


كلاهما يحاكي الفرق بين الجنسين
و ما كتبته هنا مشابهة إلى حد بعيد مقدمة ذلك الكتاب
حتى إن العنوان يكاد يكون منسوخاً


راقني جداً أسلوبك الساخر
النكهة الكويتية قوية
أستطيع أن أقول هي نكهة لذيذة

لكن مازال الفضول يدفعني للتساؤل


ما الإختلاف بين الكتابين

أحمد الحيدر يقول...

غير معرف :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

بالنسبةللسؤال الكريم فكتاب " النساء من الوفرة الرجال من العبدلي " مستند في أساسه على كناب الدكتور جون غراي .. وهذا الكلام مذكور في مقدمته .. كما تحتوي المقدمة على الشكر والثناء للدكتور الذي غير حياة الملايين ( المقدمة غير منشورة هنا بل الفصل الأول ) .. ولذا جاء الفصل الأول بذات فكرة الدكتور جون غراي ولكن بأسلوب محلي كما تفضلت..

والكتاب بأكمله يستند على ذات الفكرة ولكن في إطار محلي ..

فهناك أفكار في الكتاب الأول لا تصلح لمجتمعاتنا ..

وهنا أفكار لم يأتن الكتاب الأول على ذكرها ..

إذن فالكتاب الثاني كالديمقراطية التي نستوردها ولكن نضعها في إطار يناسب مجتمعنا ..

مع الاعتماد على الاختصار بدل الإسهاب لطبيعة مجتمعنا وغيرها من الأسباب ..

ولو تفضلت بالاطلاع على الموضوعات الأخرى في المدونة حول الكتاب مع ردودها ستجد الكثير من الإجابات التي تدور في خلدك ..

شكرا على الاهتمام والسؤال .. وأكرر أمنيتي بأن تتفضل علي بقراءة المزيد من الفصول في المدونة لأعرف رأيك الكريم ..

مرورك الكريم أسعدني .. :)

غير معرف يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

اسلوب جداً جداً رهيب !
طريقة تَقديم الموضوع بروحه
زوغه فما بالك الكتاب !
حيل استمعت بقراءة البوست

أحمد الحيدر يقول...

حافية القدمين :

آسف توني أشوف التعليق :)

شكر جزيل وتحيات كبيرة وشرف كبير لي رايج الكريم :)

غير معرف يقول...

امممممم
الكتاب حده يشوق ويونس ومبسط عجبتني فكرته وانصح المقبلين على الزواج قراءته وخاصة انه بالكويتي يعني مافي تعقيدات

الى الامام

زهور الريف يقول...

السلام عليكم
بداية اشكرك على كتاباتك الرائعة والممتعة استاذ احمد
عندي معظم كتبك وافخر بها
وكتابك النساء من الوفرة الرجال من العبدلي
جدا جدا جميل انهيته في ساعة متواصلة
واسعدني إمضاؤك على نسختي في معرض الرياض الحالي
تمنياتي لك بمزيد من التألق والتوفيق
منى
يسعدني تشريفك لمدونتي